Menu

"لماذا العلمانية هي الحل؟" ¼.عبد الكريم القمش

مقدمة

أعلم أن العنوان مستفز نوعا ما.. أعلم أنك عزيزي القارئ وأنت تضع "الكليك" على الرابط تكون ولاشك واحدا من ثلاثة.. إما شخصا يفهم أن "العلمانية ليست بدعة شيطانية ولا نبتا شريرا"، وإما شخصا منفتحا على كل الاحتمالات لأنك تعودت أن لا تسارع في الحكم على الأشياء والأشخاص قبل التعرف إلى الأشخاص والأشياء، وإما شخصا تستفزه كلمة "علمانية" ويتخيلها على شكل "معول" أو "مطرقة" أو مسمار أو نعش، أو عدو يملك الحرب والحراب والسلاح وفي نيته تدمير "المقدس" الذي كانه ويكونه دوما "الدين"... أكيد أنك عزيزي القارئ واحد من ثلاثة...ولهذا أقول لك بالبداية شكرا لك لأنك قبلت ممارسة أولى قواعد الرأي والرأي الآخر، والفهم والفهم الآخر، والتعقيب والتعقيب الآخر، وهي القراءة أولا، ومحاولة الفهم ثانيا، والنقاش بعيدا عن "عاطفة معطوفة سابقة مسبقة أزلية في القدم، غير خالدة في المعنى"...ثالثا.

ما هي هذه "العلمانية" اللعينة التي يدعون أنها الحل الذي ما بعده حل؟ ولماذا تعادي هذه العلمانية اللعينة الدين، ولماذا، كما يؤكد لنا المشايخ وأصحاب مجموعة من اللحى التي طالت أبعد من الحقيقة أن العلمانيين هم مجموعة من "الملاحدة الكفرة بالله الذين يجب في حقهم التعزير والتنكيل لأنهم الغلاة ضد الدين المجاهرون له بالعداوة؟... لماذا أصبح المواطن المسلم العادي يتخيل أن العلمانية هي "عيشة قنديشة شخصيا" أو "ماما غولة" أو "مسخ من المسوخ" الذي يريد هدم الدين؟ وكيف تم إقناع هذا المواطن بهذا ولماذا تحولت كلمة "العلمانية" منذ البداية إلى "أكبر سوء فهم" في تاريخ المفاهيم الكونية لدى المواطن المسلم العادي، غير المتخصص...؟ لماذا أصبحت العلمانية نقيضا للدين هكذا بكل بساطة حتى تحولت إلى ملخص لكل الشرور في ذهن المواطن العادي فيما الحقيقة أبعد من ذلك بمليون مرة... بل إنك لو قلت لأي كان (من كثيرين) اليوم أن "الإسلام دين علماني" لقالوا لك فورا "أعوذ بالله" وكأنك تقول لهم أن الإسلام دين يحث على تعذيب الأطفال والعجائز"؟...

طيب... لهذا، ومن أجله نكتب هذه الرباعية... والتي ارتضينا لها هذا العنوان حتى تكون الفصل المؤقت في تصحيح ما تسرب إلى الأدمغة من أهواء مغلوطة بخصوص العلمانية بثتها أفواه متشدقين ب"اللاهوت" واعتنقها جمع كريم غير قليل العدد من المواطنين الذين يكتفون في جمع المعلومات الضرورية عن الحياة من أفواه المتكلمين البارعين في نسج الأكاذيب بالمقاهي والمساجد والحانات والبيوت التي أسدلت على نوافذها ستائر من عمق التدليس على الحقيقة... دعونا نفهم أولا..

ما هي هذه العلمانية اللعينة...

أولا.. العلمانية ليست دينا، وليست معتقدا، وليست مخلوقة من مخلوقات إنسان أرد أن يعادي بها أحدا.. العلمانية هي حالا ملخص شامل للتقدم على مضمار الحضارة...وحين يتم اتهام العلمانيين بكونهم أدوات لهدم الدين مأجورة من الغرب فهذا يتم أساسا لأن العلمانيين المسلمين يرون أن الغرب هو التجسيد الحقيقي لطريقة في الحكم والسياسة تؤدي إلى التقدم رأسا... وهذه الطريقة هي العلمانية ولو كان للصين أن تكون "مبدع العلمانية" لكان لأعداء العلمانيين أن يتهموها بالعمالة إلى الصين، أما الحقيقة فهي واحدة، العلمانية أثبتت أنها الطريقة الأنجح في تدبير السياسة والدولة والمجتمع بما يقود رأسا إلى التقدم ولعل الدليل القائم على كلامنا هذا أن كل الدول العلمانية الغربية متقدمة تكنولوجيا وتصنع كل شيء فيما نحن الذين أسأنا تأويل "وكنتم خير أمة أخرجت للناس" نقع أسفل سلم الحضارة ونستهلك كل شيء دون أن ننتج شيئا....

كل الدول العلمانية متقدمة، وكل الدول الإسلامية التي تدعي أن "الإسلام هو الحل"لا متخلفة ومعها كل الدول التي تدعي أن "المعتقد سبيل إلى التقدم" رغم كون المعتقد يبقى من الروحانيات التي لا علاقة لها بالعقل المفكر المجدد المبدع خارج قوالب "آمن دون أن تناقش"...

ما هي إذا هذه العلمانية اللعينة؟ وما علاقتها بالدين أولا، وبقضية التخلف والتقدم ثانيا، وما علاقة المجتمع من جهة والسياسة من جهة أخرى بهذه العلمانية؟ وكيف يقتنع المسلمون أن العلمانية ليست ضد الدين إطلاقا، بل ضد تدخله في السياسة. وما علاقة تدخله في السياسة في تخلف المسلمين وتقدم الغرب؟ وكيف يمكن للمسلم أن يكون علمانيا؟ ولماذا تقع كل هذه الأسئلة تحت طائلة حديثنا عن كون "العلمانية هي الحل" وعن كون "الإسلام دينا علمانيا" وليس دينا لاهوتيا لأن "لاهوت الإسلام" أسسه التراث ولأنه لا علاقة له بمنظور الإسلام في (وعن ومن داخل) السياسة؟ ثم ما علاقة كل هذا بحاجتنا إلى العلمانية في المغرب وحاجتنا إلى ضرورة فهم أولى شروط الديمقراطية بصفتها الابنة الشرعية للعلمانية الإنسانية، وبصفتنا واحدا من البلدان القليلة التي انفلتت من جحيم أسموه "الربيع الديمقراطي" لأننا نؤمن كمغاربة أن "الدمقراطية نتيجة للحضارة" وليست مقدمة لها؟ ولأننا نؤمن أن استغلال الإسلاميين في المغرب للمشاعر الدينية المقدسة (وفق نفس الاستغلال البغيض للدين في السياسة كما حدث في

التراث) من أجل الحصول على الحظوة السياسية وقلب المغرب إلى بلد "إخواني" يقع في عمق مفهوم سياسي للدين" لا يمكن أن ينطلي على المغاربة ولا يمكن أبدا أن يكتسب مشروعية مقدسة لممارسة السياسة وضمان الاستمرارية بعد الانتخابات..

في المغرب، قمنا بانقلاب صغير على الربيع... فهمنا أن المجتمع يسبق الحكامة والحكومة معا وفهمنا أن الإصلاح يبدأ من تنقية الدين من شوائب السياسة وفهمنا أن الانخراط في "الكونية" أضمن لنا لكي نحلم يوما بالتقدم وريادة هذا العالم الإسلامي الموغل في "الماضي" والغارق في تجاذباته....

لهذا يجب أن نفهم أن "الدين" لا يكون موضوعا للعلمانية إلا حين يتدخل الدين ف السياسة، الذي هو مجال اشتغال العلمانية.. فالعلمانية قضيتها في السياسة وليست مع الدين ما لم يحاول الدين التدخل في السياسة لكي يضفي عليها شرعية الممارسة أو لكي يجعل لها سندا مقدسا في الممارسة وهو ذاته السند المقدس الذي يعمي الأبصار عن الحق والحقيقة مادامت الحقيقة كلها في "ما يراه "فقه السياسة"...

هنا فقط.. وعند هذه النقطة يمكننا أن نكرر تلك اللازمات الشهيرة في تعريف العلمانية لعلها تكون واضحة مفهومة.. فالعلمانية "منهاج في السياسة" (وليست لا دينا جديدا ولا معتقدا يناقض الدين لأنه يهتم بتدبير الشأن العام على أسس "إنسانية" لا أقل ولا أكثر)... والعلمانية ليست مجرد فصل للدين عن السياسة، بل فصل للسياسة عن الدين...فصل للمقدس الذي يجعل الناس يقولون "نعم" و"تحت الأمر والطاعة" لقوة غيبية قاهرة يتم استغلالها لإخضاع الناس عوضا عن مفهوم آخر تماما جعل الغرب يتقدم والمسلمين يتأخرون قوامه أن "نحن مسيرون لا مخيرون"....

العلمانية تعني أن "أساس الانتماء إلى الجماعة هو المواطنة وليس "العصبية" "دينية كانت أو قومية أو غيرها من الإثنيات الضيقة"... يعني.. أنك حر في ممارسة عقيدتك...حر في ممارسة شعائرك... لا تفرض علي ولا أفرض عليك قوانينا معينة من عمق إيماني أو إيمانك... نعمل معا من أجل وطن واحد، الذي هو المغرب في حالتنا...

كانت السنة تشير إلى نهاية التسعينات... وكنت أدرس بالجامعة.. وكنت أومن على غرار الكثيرين بمقولات جاهزة لا أملك عنها دليلا بكون "الإسلام هو الحل" وبكون العودة إلى الدين ستجعلنا متقدمين وسادة للقوم حتى يصبح العالم كله إسلاميا والبشر كلهم مسلمين فتنتهي الحدوثة وينتهي العالم ويحصل الرضا لرب غريب يريد أن يكون البشر جميعهم على ملة واحدة وإلا ف"جهنم بالمرصاد"...رب لا علاقة له بالإسلام ولا بأي دين على الإطلاق...

كنت أشاهد كثيرا برنامج الاتجاه المعاكس... ويوما ما كنت على موعد مع حلقة حول "العلمانية" وكان بطلاها الشيخ يوسف القرضاوي وضيف آخر لم أعد أذكر اسمه (لأني كنت نصيرا للقرضاوي ضد العلمانية آنذاك) وكنت قد انطلقت في مشاهدة الحلقة من موقف معاد للعلمانية من الأساس مادام القرضاوي (شيخنا الجليل) يقف موقفا مضادا لها، وكان ما رسخ في ذهني مقدمة القرضاوي وهو يقول أنه نطق العلمانية بعين مكسورة حتى يكسر عينها وكانت بلاغة القرضاوي هنا وهو يهاجم العلمانية معجزة بالنسبة لي آنذاك... ولكن بالنهاية.. وبعد مرور سنوات عديدة فهمت أن القرضاوي كان له دور خطير في "تشكيل هذه الصورة السلبية عن العلمانية" ومعه كل فقهاء السلف على فضائيات الإسلام السياسي.. وهو ما دفعني للبحث أكثر والقيام بإطلالة على التراث جعلتني أفهم أن الإسلام ليس "دينا سياسيا" حتى لو كانت له ظروف تنزيل وممارسة سياسيين (أتطرق إليهما لاحقا) وأنه بمنطوقه دين "آخر" يحق لمن يؤمن به أن يؤمن به دون الادعاء بامتلاك الحقيقة مادامت الحقيقة المطلقة جزء من "الآخرة" وليس "الدنيا" وهي بنفس المعنى حقيقة نسبية في الدنيا، مطلقة في الآخرة، فمن شاء أن يؤمن فليثبت قضيته في الآخرة لأن الدنيا أرض معركة يخوضها كل البشر وحبذا لو خاضوها بشكل سلمي يثبت نسبية وإنسانية كل واحد منهم...

 

www.hespress.com/writer

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

Deprecated: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in /home4/gulffree/public_html/libraries/joomla/filter/input.php on line 656

Deprecated: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in /home4/gulffree/public_html/libraries/joomla/filter/input.php on line 659